الرئيسية / نصائح وفوائد / كيف تستفيد من وقتك؟ إليك سبع خطوات عملية
كيف تستفيد من وقتك

كيف تستفيد من وقتك؟ إليك سبع خطوات عملية

ليس في اليوم أكثر من 24 ساعة، ولم تُكتَشَف بعدُ طريقة لزيادتها؛ ولكن هناك العديد من الطرق التي يمكنك بها أن تستغلَّ وقتك وتستفيد منه. إليك 7 منها:

مقال ذو صلة: خمس عادات منعك من الاستفادة بوقتك

1- تمَهَّل

قد يبدو ذلك غير منطقي إذا أردتَ استغلال وقتك، ولكنك حين تتمهَّل، تكتشف أن ما تفعله سيكون له معنى أفضل.

تخيَّل للحظة أنك تقود سيارة عَبْر غابة جميلة، وتسمع أغنية جديدة، وتتحدَّث مع صديقك الجالس بجوارك، ثم تجد نفسك قد عَبَرْتَ الغابة كلها كأنك لم تكن فيها من الأساس!

تخيَّل الآن أنك تمشي في الغابة نفسها. انتهى الصيف وبدأ الخريف؛ وبينما تتساقط الأوراق من حولك، تأخذ نفسًا عميقًا من هواء أكتوبر الدافئ. تمشيتك هذه تحمل معنى أكبر عشر مرات من قيادتك للسيارة؛ لأنك تمهلتَ، وتمكَّنتَ من ملاحظة المناظر والأصوات والروائح من حولك، وما تفعله الآن صار ذا معنى أكبر.

التمهُّل يُضفِي المعنى على الكيفية التي تقضي بها وقتك، سواء كانت تمشية في الغابة، أو قضاء وقت مع حبيبتك، أو العزف على آلة موسيقية؛ أو إعداد تقرير في العمل.

2- نَظِّم وقت فراغك

وفقًا للباحث ميهالي تشيكسنتميهايي (Mihaly Csikszentmihalyi) في كتابه “Flow”، تُعَدُّ ظهيرة يوم الأحد أكثر الأوقات كآبة في أمريكا؛ لأنها الوقتُ الذي تكون إنتاجية الأفراد فيه في أقلِّ مستوى لها. ووفقًا لدراسته، فالناس يكونون متحفزين وأكثر تركيزًا في العمل بسبب بنية العمل نفسه؛ لذا يُوصِي بأن تُنظِّم وقت فراغك.

قد يبدو هذا غير منطقي. ألا ينبغي لوقت فراغك أن يكون فارغًا؟!

يرى تشيكسنتميهايي أننا إن لم ننظم وقتنا، فإننا نقضيه في أشياء تافهة، أو نفكر فقط دون اهتمام أو تركيز؛ لكن تنظيم الوقت -وكذلك وقت الفراغ- يجعلك مُتحفِّزًا أكثر؛ مما يزيد سعادتك؛ لأنه يمنحك اتجاهًا وهدفًا. وبذلك، يُشعِرك بأنك أكثر إنجازًا وسعادة (ولو كان الهدف ألا تفعل شيئًا لساعة أو اثنتين!)

3- احتفظ بمفكرة لتعرف أين يكمُن الخطأ

يُعَدُّ الاحتفاظ بمفكرة تُدوِّن فيها كيف ستقضي وقتك طوال اليوم من أفضل الطرق التي تكتشف بها كيف يمكنك الاستفادة من وقتك؛ فالاحتفاظ بمفكرة:

  • يسمح لك بأن ترى الأنماط والطرق التي تقضي بها يومك عادةً.
  • يجعلك تكتشف ما الأنشطة التي تؤثِّر في إنتاجيتك (ما إذا كان النوم الجيد يؤثر في دافعيتك لليوم التالي مثلًا).
  • يُمكِّنك من تخمين متى تريد أن تقضي بعض الوقت في أشياء غير مفيدة.
  • يُمكِّنك من معرفة ما إذا كنت تقضي وقتك وَفْقَ أولوياتك أم لا (مثلًا، تُعَدُّ العائلة أولوية، ولكنك تقضي كل ليلة في مشاهدة التلفاز).

حين تحتفظ بمفكرة، يكون من السهل أن تُغيِّر الطريقة التي تقضي بها وقتك؛ لأنك ستكون قادرًا على رؤية ما يحتاج إلى تغيير. وأنا حين أراقب وقتي، أجعل الأمر بسيطًا قدر الإمكان؛ كي أُقلِّل حاجتي المُلِحَّة لمراقبة وقتي.

وخلال الأسبوع، أحتفظ بمفكرة أُدوِّن فيها متى بدأتُ نشاطًا ما ومتى انتهيتُ منه، وأُدوِّن فيها أية ملاحظات.

قد يبدو الاحتفاظ بمفكرة مُدوَّنٍ فيها كيف تقضي وقتك شيئًا بسيطًا، ولكنه يؤدي إلى نتائج عميقة حين تفعله.

4- قلِّل ما تفعله

شركة آبل إحدى أكبر وأكثر الشركات نجاحًا في العالم؛ لسبب واحد أساسي، أنها تعمل على أربعة منتجات فقط: الآي بود، والآي باد، والآي فون، والماك (بالإضافة إلى البرامج وأنظمة التشغيل). آبل شركة تُقدَّر قيمتها بـ 431 بليون دولار تعمل بكل قوتها على أربعة منتجات فقط!

كذلك التعامُل بهذا الأسلوب مع حياتك سيكون فعَّالًا للغاية! فحين تفعل أشياء أقلَّ، تعرف كيف تستغل وقتك، ومن ثمَّ يكون لديك من التركيز ما يكفي لكل شيء تفعله. لذا، أومن أن تلك الطريقة هي الأفضل لتعزيز تركيزك، وجعلك شخصًا أفضل.

اسأل نفسك دائمًا عمَّا تفعله في حياتك، وما إذا كنت تفعل أكثر مما ينبغي. نعم، قد يبدو هذا الأسلوب غريبًا لشخص يتحدَّث عن استغلال الوقت، ولكنه يزيد تركيزك ونجاحك؛ لأنه يُمَكِّنك من أن تستثمر مجهودك في أشياء تريد أن تفعلها حقًّا.

مقال ذو صلة: كيف تنجز أكثر باتباع أسلوب حياة أبسط؟

5- فكِّر في أهم الأشياء لك

يقضي الناس أوقاتهم بأشكال مختلفة؛ فقد يستثمر أحدهم وقته في تحسين حياته المهنية، بينما يستغل آخر وقته في بناء حياة عائلية مثمرة.

فكِّر مليًّا فيما تهتم به حقًّا، ثم استثمر وقتك فيه. قد تبدو هذه نصيحة بسيطة، لكن رغم ذلك لا أحد يُطبِّقها؛ فغالبية الناس يقضون كل يوم دون التفكير فيما إذا كانت الطريقة التي يُقضي بها الوقت تُثمِر نتائج مفيدة أم لا.

الطريقة الوحيدة لضمان استغلال وقتك على أفضل نحوٍ أن تبدأ بالأشياء الأكثر أهمية لك، وتعمل عكسيًّا لأفعالك بعدها لتكتشف كيف ينبغي لك أن تتصرف.

6- ركِّز على الأنشطة الأكثر فعالية

هل سمعتَ عن قاعدة 80/20، التي تقول إن 80% من النتائج تأتي من 20% من مجهودك؟! لكنني أرى تلك القاعدة من منظور آخر: كل فعل تفعله هو إما نشاط أكثر فعالية أو أقلُّ فعالية، وكلما زادت فعالية النشاط، تَطلَّبَ مجهودًا أقلَّ.

بعض الناس يُضيِّعون أوقاتهم في أنشطة أقلَّ فعالية لا يستفيدون منها أبدًا، كمشاهدة التلفاز مثلًا. فإذا شاهدتَ التلفاز لثلاث ساعات يوميًّا (المتوسط أكثر من 4) وعشتَ 80 عامًا، فذلك يعني أنك ستقضى 10 سنوات من حياتك مُتفرِّجًا على التلفاز! وهذا وقت لن تسترجعه مرة أخرى؛ لذا من الأفضل أن تستثمره في نشاط أكثر فعالية؛ كأن تقرأ كتابًا، أو تتناول القهوة مع شخص تريد أن تتعلَّم منه، أو تمارس الرياضة، أو الكتابة، أو التأمل.

حين تستثمر وقتك في أنشطة ذات فعالية عالية، تتخلَّص من كل التوافه في حياتك، وتضمن أنك ستربح الكثير من الفوائد في المقابل.

7- اعرف أنك لا تملك إلا القليل من الوقت، وعِشْ وفق ذلك

هذا صحيح! أنت فعلًا لا تملك الكثير من الوقت.

وفقًا لمتوسط استهلاك الوقت في أمريكا، في كل يوم عمل، تقضي 6-7 ساعات نائمًا، و8 ساعات في العمل، وساعة في تناول الطعام، وساعة في أعمال المنزل اليومية. وسيتبقى لك القليل من الوقت لتفعل ما تريد، ولكن ذلك الوقت القليل لا يتضمن استغلال وقتك في علاقاتك، والاهتمام بالآخرين، أو أية التزامات أخرى!

إنك تبدأ كل يوم بأربع وعشرين ساعة، ولكن حين تطرح منها كل التزاماتك، لا يتبقى لك الكثير. وحين تُذكِّر نفسك دائمًا بذلك الوقت القليل الذي تملكه، فستتحمَّس أكثر لإنهائه. ستقول “لا” لأي شيء لا يمثل أهمية كبيرة لك، وستكون أكثر نشاطًا في العمل، وستدافع عن وقت فراغك، وتستغله أفضل استغلال.

معرفة أنك لا تملك الكثير من الوقت تدفعك لاستثمار وقتك في شيء أفضل!

[المرجع] [مصدر الصورة]

شاهد أيضاً

عشر عادات صباحية لتحقيق أقصى استفادة من يومك

عشر عادات صباحية لتحقيق أقصى استفادة من يومك

الفترة الصباحية هي المؤشر الأساسي لنجاح اليوم من عدمه، سواء من الناحية العقلية أو البدنية …