خمس نصائح للحفاظ على مستوى التحفيز

لا شكَّ أن ثَمَّةَ سببًا قويًّا يدفع العديد من الناس إلى التوقف عن استكمال المشاريع والمهام، سواء أكانت كبيرة أم صغيرة. ودائمًا ما نلاحظ أن البداية تكون قويةً ومُفْعمةً بالحماس، ولكن بمرور الوقت تتسلل مشاعر الإحباط وعدم الرغبة في استكمال المشاريع أو المهام التي شرعوا في تنفيذها.

عندما يتعرض الإنسان للإحباط، ينخفض مستوى الدافعية والحماس لديه، ويفقد الرغبة في الاستمرار في العمل. وفي الغالب يستسلم لمشاعر اليأس والإحباط، وينتهز أي فرصة ليشكو من الظروف الخارجية التي دفعته للتوقف عن إنجاز المشروع الذي بدأ تنفيذه. ولا يتوقف الأمر على مجرد الشكوى فقط، ولكن يتزايد الإحساس بمدى صعوبة المشروع، وعدم القدرة على الاستمرار فيه.

إليك خمسَ نصائح هامة وبسيطة يمكنها أن تحافظ على مستوى تحفيزك، وتزيد معدل إنتاجيتك، وتدفعك إلى استكمال ما شرعت في تنفيذه؛ لكيلا تتعرض لهذا الموقف الصعب المليء بمشاعر اليأس والإحباط:

1- قَسِّمِ المشروع إلى أجزاء صغيرة. لكي تحافظ على مستوى تحفيزك ومعدل إنتاجيتك، عليك بتقسيم المشروع الذي ترغب في إنهائه إلى أجزاء صغيرة يمكنك إنجازها بكفاءة وسهولة في وقت قصير. بهذه الطريقة، لن يبدو المشروع مُرهِقًا. وبالإضافة إلى ذلك، سوف تشعر بالمزيد من التحفيز كلما انتهيت من أداء أحد الأجزاء بنجاح، وهو الأمر الذي سوف يدفعك إلى استكمال المشروع حتى نهايته.

وعندما تنتهي بنجاح من أحد أجزاء المشروع، لا تنتقل إلى المرحلة التالية دون أن تحتفل بالإنجاز الذي حققته، وتمنح نفسك مكافأةً تليق بهذا الإنجاز. وبمجرد انتهائك من الاحتفال بالإنجاز الذي تحقق، يجب عليك الانتقال إلى المرحلة التالية، وحينها ستلاحظ مدى الاختلاف الإيجابي في أسلوب عملك، كما أنك ستحقق مستويات عالية من الإنتاجية، وسيزيد معدل التحفيز لديك، وستسعي إلى الانتهاء بنجاح من مرحلة جديدة حتى تحصل على مكافأتك.

2- استفدْ من تأثير كرة الثلج. “تأثير كرة الثلج” مصطلح مجازي يُعبِّر عن العملية التي تبدأ من حدثٍ صغيرٍ، ثم تتطور لتصير أكبر. يجب أن تبحث عن أسهل أجزاء المشروع وأكثرها جاذبيةً؛ لتبدأ به؛ فبهذه الطريقة سوف تنتهي من إنجاز هذا الجزء بكل سهولة ويُسْر، وهو الأمر الذي سيمنحك شعورًا بالإنجاز، ويزيد ثقتك بنفسك، ويزيد أيضًا مستوى التحفيز لديك، ويدفعك للانتقال إلى المرحلة التالية من مشروعك.

3- تجنَّبْ -قدر الإمكان- القيام بمهام متعددة في الوقت نفسه. قد لا تستطيع التخلص من جميع مُسبِّبات الإلهاء، ولكن يجب عليك التركيز على مهمة محددة، وتجنُّب القيام بمهام متعددة في الوقت نفسه. تتمثل الفائدة الأساسية هنا في أنه عند التركيز على المشروع التي ترغب في إنجازه، يزيد معدل إنتاجيتك، ويرتفع مستوى الدافعية لديك، وتستطيع الانتهاء من مشروعك في وقت أقلَّ.

مقال ذو صلة: 10 نصائح ذكية للحفاظ على تركيزك والقضاء على المُشتِّتات

4- احصُلْ على استراحة. عندما تشعر بانخفاض مستوى الدافعية لديك في أي مرحلة من مراحل المشروع الذي تُنفِّذه، يجب أن تحصل على استراحة قبل أن تنتقل إلى المرحلة التالية؛ فللاستراحة دور كبير في استعادة النشاط والحيوية، والتخلص من أي شعور بالتعب أو الإحباط؛ وهو الأمر الذي ينعكس بالإيجاب على أسلوب الأداء.

5- احصُلْ على استراحة قصيرة. بعد كل جلسة عمل مدتها من أربع إلى خمسٍ وأربعين دقيقة، يجب أن تحصل على استراحة قصيرة لمدة خمس دقائق؛ فقد كشفت البحوث أن المخ يُصاب بالتعب والإرهاق بعد فترات العمل المتواصل. لذا، يجب أن تحصل على فترة استراحة قصيرة يمكنك فيها ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة، أو احتساء مشروب مُنعِش، ثم العودة لمواصلة العمل بنشاط وحيوية.

[المرجع] [مصدر الصورة]

Comments

comments

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة