الرئيسية / الحياة / خمس خطوات تجعل حياتك أفضل وأكثر فعالية!
الحياة

خمس خطوات تجعل حياتك أفضل وأكثر فعالية!

يبحث ذوو العقول الواعية عن أي فرصة تُغيِّر حياتهم للأفضل، وأكبر خطأ يقع فيه هؤلاء الباحثون عن النجاح هو التوقف عن المحاولة بعد أول انتكاس يتعرضون له. ثمة خطوات يومية عليك اتِّباعها، وستساعدك بمرور الوقت في الوصول إلى النجاح وتحقيق أهدافك. هيا افعل شيئًا!

إليك خمس خطوات يمكنك بها أن تُغيِّر حياتك للأفضل:

1– واجه مخاوفك:

القلق الدائم مما يحمله المستقبل يُبقِينا دائمًا خائفين. لكلٍّ منّا مخاوفه الخاصة، فالبعض يخاف من بدء عمل خاص، أو التحدث أمام الجمهور، أو الوظيفة الجديدة، أو المرض، إلخ.

أيًّا كان ما يُخِيفك، فهو يمنعك من التقدم.

عليك أن تُحدِّد ما يُخِيفك، وتبحث عن أفضل طريقة للتخلص منه.

مثلًا، إذا كنت تخاف من التحدث أمام الجمهور، فاحضر فعالياتٍ تطلب مشاركة الجمهور، واعرض رأيك أمام الجميع، وبمرور الوقت ستكتسب الثقة اللازمة للتحدث أمام جمع من الناس.

2- جرِّب شيئًا جديدًا:

كل الناس يعتاد نمطًا مُعيَّنًا للحياة وفق ظروف عمله أو ظروف عائلته؛ لذلك تفوته أمور عديدة لم يُجرِّبها في حياته.

لماذا لا تُمارس هواية جديدة، فذلك من أفضل الطرق لتبني أسلوب حياة أفضل من أسلوب حياتك الحالي. جرِّب أن تفعل شيئًا جديدًا كالتطوع في مؤسسة خيرية مثلًا، أو تتعلم لغة جديدة، أو تُكوِّن صداقات جديدة؛ أو أي شيء تشعر أنه يجلب لك السعادة ويُثِير شغفك.

مَن يدري؟! ربما تكون تجربتك الجديدة سبباً في تحسين حياة الآخرين وحياة من حولك.

3- تحـــرَّك:

يقضي غالبية الموظفين وقت العمل جالسين في مكاتبهم، ولا تُتيح لهم متاعب العمل الفرصة لأن يمارسوا التمارين الرياضية، مما يجعلهم عرضة للكثير من الأمراض.

ينبغي لك أن تضع جدولًا أسبوعيًّا لممارسة الرياضة، وتلتزم به.

إذا كنت مبتدئًا، فتجنَّب التمارين المكثفة، ومارس تمارين بسيطة تناسب مستواك. يمكنك مثلًا أن تصعد السُّلَّم بدلًا من استخدام المصعد.

ضَعْ برنامجًا رياضيًّا يناسب مستواك، وستشعر بتحسُّن حياتك في غضون فترة قصيرة، إذا واظبت على التدرُّب. ستحمي جسدك من الأمراض، وتُبقِيه لائقًا وقويًّا، وستجني فوائد صحية أخرى باتِّباعك لهذا البرنامج.

4- طوِّر مهاراتك:

إن كنت معتادًا على فعل شيء لفترة ما، فبالتأكيد أنت تُدرك أهمية تطوير مهاراتك. لنفترض أنك اعتدت على أداء مهمة ما، وهذه المهمة تحتاج إلى ساعة لإتمامها. إن سعيت إلى تطوير مهاراتك المطلوبة لهذه المهمة، فستُنجِزها في وقت أقل من المعتاد. وكلما كنت ماهرًا واكتسبت خبرة في أدائها، نجحت في إنجازها في وقت أقل. وهذا يعني أن يكون لديك وقت أكبر للمشاركة في أنشطة أخرى تكافئ بها نفسك.

بإمكانك أن تُمارس بعض التمارين الرياضية إذا أنجزت مهام عملك قبل موعد التسليم. أما إن كنت تعمل عملًا حُرًّا، فستكسب مزيدًا من النقود إذا طوَّرت مهاراتك، ومن ثمَّ تُحسِّن حياتك.

5- اتبع أسلوب حياة صحيًّا:

اعتاد الكثير من الناس على عادات غير صحية يصعب التخلي عنها، كالتدخين وتعاطي المخدرات، وغيرها من العادات المُسبِّبة للإدمان.

ورغم أن الإقلاع عن تلك العادات هو بمثابة معركة شاقة تحتاج إلى صبر وجدية، فإن النجاح مصير أولئك الذين لديهم الإرادة الجادة لفعل ذلك.

إن كنت عاجزًا عن فعل ذلك بنفسك، فهناك مُحترفون كثيرون ووسائل وأدوات مجانية أخرى يمكنك الاستفادة منها والاسترشاد بها خطوةً خطوةً؛ حتى تتخلص من تلك العادات المُدمِّرة.

ابحث على الإنترنت عن معلومات حول العادات التي تمنعك من تحقيق أهدافك في الحياة، واستفِد من تجارب الأشخاص الذين مرُّوا بتلك المواقف ونجحوا في التخلص من تلك العادات السيئة، ثم ابدأ رحلتك.

الخلاصة:

إن كنت تهدف إلى تحسين حياتك، فعليك أولًا أن تتعلم كيف تعيش حياة صحية، وكيف تتحرَّر مما يُعِيقك في طريقك إلى النجاح.

باختصار، لن تُصبح أفضل إلا إن بذلت المجهود الكافي لفعل ذلك، فإن لم تحاول، فلا تنتظر أي نتيجة؛ فأنت المسؤول عن حياتك!

نعم، سيكون الأمر صعبًا في البداية، لكن بالتوكل على الله تعالى ثم الإصرار على هدفك تكون الرحلة أسهل؛ فلا تتخلَّ عن أهدافك مهما واجهك من مصاعب.

شاهد أيضاً

أسئلة تساعدك على تغيير حياتك

أسئلة تساعدك على تغيير حياتك

سوف تتعرف في هذا المقال على 5 أسئلة مجانية من شأنها أن تؤدي إلى تحسين …