الرئيسية / تحفيز / خمسة طرق تساعدك على تحقيق أهدافك
تحقيق-االأهداف

خمسة طرق تساعدك على تحقيق أهدافك

 

في أثناء تجمُّعنا العائلي العام الماضي، فاجأنا ابن أخي بإنجاز جديد حقَّقه، فقد تمكَّن من خوض ماراثون لمسافة 42 كم دون إعداد مسبق.

لكن كيف استطاع ابن أخي تحمُّل كل هذا المجهود؟ لقد كان يعمل على تطوير القدرات المطلوبة لتحقيق هذا الإنجاز.

ابن أخي ربّاع، ومدرب رياضي. لم يخطط يومًا لخوض ماراثون، لكنه امتلك القدرات التي جعلته مستعدًّا له في ذلك اليوم بسبب معرفته وخبرته.

لستَ في حاجة لأن يكون لك هدف حتى تعمل على تحقيقه؛ فالواقع يقول إنك ستكون أقرب لأهدافك إن كنت قد بدأت في العمل على تحقيقها بالفعل، فهناك عوامل أساسية لتحقيق الأهداف قبل وضعها وبعده.

عندما قرأت كتاب “كما يفكر الإنسان” لجيمس آلان، أعجبتني الخطة التي يقدمها للنجاح في أي جانب، سواء كانت بدنية أو روحية، أو دنيوية أو معرفية. ورغم أن المبادئ التي يستند إليها الكتاب شُرِحت كثيرًا في كتابات أخرى منذ تاريخ نشر الكتاب عام 1902، فإن في الكتاب جانبًا مميزًا لا يوجد في غيره، وهو أنه يخبرك ماذا تفعل إن لم تمتلك أي هدف أصلًا؟

يقول السيد آلان إنه لا علاقة للأمر بالشغف والإصرار على أهدافك، بل عليك أن تبدأ في العمل على تحقيقها ولو لم تكن تطمح إلى غاية كبرى.

خمسة أشياء لتعمل عليها مهما كان هدفك

لكي تبني جسدًا قويًّا، يجب أن تتمرَّن. وهذا ما تحتاج إليه لتحقيق النجاح، أن تتمرن وتكون أقوى كل يوم حتى تصل إلى خط النهاية.

إن تطويرك المستمر للمهارات التالية (المستوحاة من كتاب جيمس آلان) سيصل بك إلى أي هدف تريد تحقيقه:

1- اعتنِ بأفكارك:

يقوم كتاب جيمس آلان على فكرة تقول بأن كل ما نفعله أو لا نفعله يعتمد كليًّا على نمو أفكارنا. إذًا، فما يجب علينا أن نفعله هو أن نغذي تلك الأفكار التي تنفعنا وتلهمنا، ونترك غيرها مما يلوث عقولنا.

2- تقبَّل ظروفك:

ثانيًا، يجب أن نتقبل أفعالنا وظروفنا. فكلما تقبَّلت الظروف التي جعلتك في هذا الوضع، زادت فرصتك في الخروج منه. يتطلب تحقيق الأهداف أن تُوجِد الظروف بنفسك، وتصنعها بطريقة تُمكِّنك من النجاح.

3- تصرَّف حسب الظروف:

في الفيزياء، تنتج الجاذبية عن الحركة؛ فالأجسام التي تتحرك في الاتجاه نفسه تنجذب. لكي تجذب ما تريد لتحقق أهدافك، يجب أن تتسق أفعالك مع أفكارك.

ليس صوابًا أن تقود سيارتك وأنت تعبث بهاتفك؛ فالقيادة الجيدة تعني أن تجعل عينيك على الطريق، ويديك على المقود.

4- عزِّز أداءك:

إن كان لك هدف، فابذل قصارى جهدك لتحقيقه. يجب أن تطور أداءك ولو لم يكن لديك هدف بعدُ.

أيًّا كان عملك أو ما تقوم به، يجب أن تؤديه ببراعة وإتقان ولو كان الأمر في ظاهره عديم الأهمية.

5- استثمر:

استثمر في وقتك، أو مالك، أو علاقاتك. استثمر كل الموارد في تطوير نفسك؛ فكلما تعلمت أكثر، جنيت خبرة كبرى، وحققت أهدافك سريعًا.

لا وقت أفضل من الحاضر!

كل الأنشطة التي ذكرتها ليست مجرد أنشطة تمهيدية، بل هي عناصر أساسية، ومصدر تحفيز كبير. تذكَّر دائمًا قانون نيوتن الأول: “الأجسام الساكنة تبقى ساكنة، والأجسام المتحركة تبقى متحركة”.

أتعلم ما يحدث لك عندما تعمل على تحقيق أهدافك؟! ستكتشف خبايا نفسك، وتتضح لك أهدافك وكيفية تحقيقها. لا تنتظر الأهداف وتجلس لتجمع ما يلزم لذلك، فستُضيِّع الكثير من الفرص؛ بل اعمل. يقول العازف البريطاني الشهير، إرنست نيومان: “لا يعمل الملحنون العظماء لأن الإلهام يأتيهم، لكن يأتيهم الإلهام لأنهم يعملون. بيتهوفن، فاغنر، باخ، موتسارت؛ كلهم كانوا يعملون كل يوم، ولم يُضيِّعوا الوقت في انتظار الإلهام”.

من الرائع أن تعرف ماذا تريد، لكن لا تتوقف إن لم تكن تعرف. ابدأ العمل، وستكتشف ماذا تريد، ولماذا تريده في الطريق!

 

المرجع

شاهد أيضاً

لماذا لا تستطيع تحقيق أهدافك

لماذا لا تستطيع تحقيق أهدافك؟

لا تكمن قيمة الفكرة في نفسها، بل في مردودها على صاحبها؛ فثمَّة طاقة كامنة وراء …