المسار المهنيتطوير الذات

كيف تحدد المسار المهني المناسب لك؟

التخطيط المهني

إن اختيار المهنة المناسبة أمر بالغ الصعوبة؛ فالأمر يتجاوز مجرد اختيار وظيفة تستطيع من خلالها كسب قوت يومك. فعندما تحسب الوقت الذي تقضيه في العمل يوميّاً، سوف تدرك مدى أهمية قراراتك المهنية. على سبيل المثال، إذا كان متوسط الوقت الذي يقضيه الشخص في العمل سنويّاً هو 71%، فسوف تُمثل هذه النسبة حوالي 31,5 سنة سوف يقضيها في العمل خلال 45 سنةً منذ بدء العمل حتى التقاعد. لذا، لا تقلل من شأن عملية اختيار المهنة الملائمة، ولا تقلل من شأن التخطيط المهني لعملك.

التخطيط المهني

لزيادة فرص العثور على مهنة جيدة تُرضي رغباتك، اتبع الخطوات الأربع التالية:

الخطوة الأولى: تقييم الذات

في الخُطوة الأولى، سوف تستخدم مجموعة متنوعة من الأدوات لجمع المعلومات عن ذاتك لكي تتعرَّف على الآتي:

  • اهتماماتك: وهي الأشياء التي تستمتع بالقيام بها.
  • القيم المرتبطة بالعمل: وهي أفكارك ومعتقداتك التي تتحكم في تصرفاتك.
  • نمط الشخصية: السمات الاجتماعية والمحفزات، ونقاط القوة والضعف، والاتجاهات.
  • المؤهلات والقدرات: وهي المواهب الطبيعية أو القدرات المُكتسَبة بالتدريب والتعليم.
  • بيئة العمل المفضلة: على سبيل المثال، البيئات المفتوحة أو المغلقة، أو النشطة أو الهادئة، أو المكاتب أو المصانع… إلخ.
  • الحاجة للتطور: القدرات المعرفية التي تؤثر في نمط التدريب أو التعليم، وكذلك نوع العمل الذي تستطيع أن تؤديه.
  • الواقع: الظروف التي قد تؤثر في قدرتك على التدرُّب على العمل في مهنة معينة.

ومن خلال عملية تقييم الذات، سوف تستطيع تحديد مهنٍ تلائمك، ولكنك سوف تكون بحاجة لمزيد من المعلومات قبل أن تتخذ قرارك النهائي.

مقال ذو صلة: فن نقد الذات

الخطوة الثانية: دراسة المهن المتاحة

عندما تتوفر أمامك مجموعة من الخيارات المهنية، تأتي الخطوة الثانية التي تتمثل في دراسة هذه الخيارات والتعرُّف على الوصف الوظيفي، والمتطلبات التعليمية، والخبرات وفرص التطور والرواتب، وغيرها من الأمور ذات الصلة. وبعد إجراء البحث اللازم لكل مهنة من المهن الموجودة في القائمة، ابدأ في تقليل عدد الخيارات المطروحة. على سبيل المثال، لا تُضيِّع وقتك في التفكير في مهنة تتطلب مؤهلات أو قدرات لا تتوفر لديك. وأيضاً، احذف خيارات المهن التي لا توفر عائداً جذاباً.

وفي هذه المرحلة، تستطيع جمع المعلومات عن كل مهنة من المهن المطروحة أمامك. وأفضل وسيلة للحصول على المعلومات هي إجراء مقابلات مع أشخاص لديهم دراية كافية بهذه المهن.

الخطوة الثالثة: اختيار المهنة المناسبة

أخيراً، سوف يحين وقت اختيار المهنة المناسبة كالآتي:

  • حدِّد المهنة التي تستهويك أكثر، بالإضافة إلى بديل أو أكثر في حال عدم نجاح خيارك الأول.
  • فكِّر بجدِّية في كيفية الاستعداد لخوض المهنة الجديدة، وما يتعلق بذلك من تكاليف وتعليم وتدريب.
  • تستطيع العودة إلى الخطوة الثانية إذا وجدت أنك بحاجة إلى مزيد من الدراسة للخيارات المهنية المطروحة.

وبمجرد اختيار المهنة المناسبة، انتقل إلى الخُطوة الرابعة التي سوف تقودك إلى أول وظيفة في حياتك المهنية الجديدة.

الخطوة الرابعة: اتخاذ خطوات عملية

بهذه الخطوة، سوف تضع خطة عمل لمساعدتك في تحقيق الأهداف القصيرة والطويلة الأجل. وأيضاً، يجب أن تحدد المهارات التي تمتلكها بالفعل وتلك التي تحتاج إلى اكتسابها. وقد تجد حينها أنك بحاجة للحصول على درجة علمية جديدة، أو الحصول على إحدى الدورات التدريبية. وعندما تكون مستعدّاً للعمل، ضع استراتيجية للبحث عن الوظيفة المناسبة. ولا تَنسَ إعداد سيرة ذاتية قوية. ويجب عليك أيضاً أن تستعد لإجراء مقابلات مع أصحاب العمل.

وأخيراً، اعلم أن عملية التخطيط المهني لا تنتهي. وفي أي مرحلة من مراحل هذه العملية، قد تحتاج إلى الرجوع إلى مرحلة سابقة لتحسين خياراتك الحالية. وأيضاً، تستطيع الحصول على مساعدة من مستشار مهني أو متخصص تطوير مهني، وهذا من شأنه تسهيل رحلتك في البحث عن مهنة جديدة.

[المرجع] [مصدر الصورة]

التعليق عبر فيسبوك

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق