تطوير الذات

أهم نصيحة لإدارة الوقت

ما أهم نصيحة لإدارة الوقت في رأيك؟! يعاني الكثير من الأشخاص من ضيق الوقت وكثرة الأعمال المطلوب منهم تنفيذها. فعلى سبيل المثال، قد يجد الإنسان نفسه مطالبًا بتأدية مهام وظيفته، وفي الوقت ذاته حضور دورة تدريبية أو مباشرة بعض المشروعات الخاصة، بالإضافة إلى متطلبات الأسرة والحياة الشخصية. ولكي يستطيع الإنسان الوفاء بكل هذه الالتزامات، يجب أن يبحث عن وسائل جديدة للاستفادة من وقته بفاعلية.

من خلال مطالعتي للعديد من المقالات والكتب، تعرفت على العديد والعديد من النصائح المتعلقة بإدارة الوقت. وبالتأكيد، بعض هذه النصائح أكثر أهمية وفاعلية من البعض الآخر. ولكن من خلال تفكيري وبحثي المستمرين، وجدت أن ثمة أمرًا واحدًا غاية في الأهمية. وإذا استطعت التحكم في هذا الأمر بكفاءة، فسوف تستطيع إدارة وقتك بمنتهى النجاح والفاعلية.

قد يظن البعض أن هذه النصيحة استثنائية أو مجهولة بالنسبة للكثيرين. ولكن على النقيض من ذلك، فهذه النصيحة بسيطة للغاية لدرجة قد تجعل البعض يهملها نظرًا لبساطتها المفرطة.

أهم نصيحة لإدارة الوقت

تتمثل النصيحة الأكثر أهمية لإدارة الوقت في أن تتوقف عن ممارسة النشاط عندما تشعر أن نتائجه قد بدأت في التناقص. مما لا شك فيه أن مشكلات إدارة الوقت لا تنجم عن الأنشطة التي نختارها، ولكن عن قدر الوقت الذي نخصصه للقيام بهذه الأنشطة. فعلى الرغم من أن ثمة أنشطة ضرورية جدًّا لزيادة إنتاجية الشخص، إلا أن نفس هذه الأنشطة قد تتسبب في ضياع الكثير من الوقت. فعلى سبيل المثال، عندما تبدأ بقراءة رسائل البريد الإلكتروني في بداية يوم عملك، فبالتأكيد سوف تكون في قمة نشاطك خلال أول 15 دقيقة من هذه المهمة. ولكن بمرور الوقت سوف يبدأ حماسك يفتر وتنخفض إنتاجيتك تبعًا لذلك. وهنا، يجب أن تتوقف عن هذا النشاط وتنتقل إلى نشاط آخر جديد.

تتلخص الفكرة في أنه عندما تصل إلى قمة إنتاجيتك فيما يتعلق بنشاط معين، فغالبًا ما يحدث تراجع كبير في معدل الإنتاجية، لذا يتحتم عليك عندها أن تنتقل إلى نشاط جديد وتباشره بكفاءة حتى تصل إلى قمة إنتاجيتك ثم تنتقل إلى غيره وهكذا دواليك.

ولكي تحسّن مهارات إدارة الوقت لديك، يجب التركيز على جانبين هامين هما: الخبرة والانضباط الذاتي.

مقال ذو صلة: كيف تُحقق الانضباط الذاتي؟!

الخبرة والتجربة

لكي تستطيع تطبيق مبدأ التوقف عن نشاط معين عندما تبدأ العوائد في التناقص، فأنت بحاجة إلى أن تكتسب القدرة على تحديد النقطة التي عندها تبدأ الإنتاجية والعوائد في الانخفاض. ولن يتأتى هذا إلا من خلال الخبرة، فالأمر لا يحدث تلقائيًّا ولكن من خلال التركيز الشديد والاهتمام بمراقبة عادات العمل وتحديد الفترة التي تستطيع خلالها الحفاظ على معدل إنتاجية مرتفع. ومن خلال التطوير المستمر لعاداتك وتقييم النتائج بصفة مستمرة، سوف تستطيع إدارة وقتك بنجاح.

الانضباط الذاتي

المبدأ الثاني لإدارة الوقت هو الانضباط الذاتي. فأحيانًا، قد يستطيع الشخص تحديد الوقت المناسب لتغيير النشاط الذي يمارسه، ولكن دون وجود درجة عالية من الانضباط الذاتي، لن يستطيع تحقيق هدفه المنشود. ويتطلب الانضباط الذاتي الكثير من الوقت والممارسة.

كما يمكنك وضع حدود زمنية لممارسة الأنشطة المختلفة والالتزام بها، ومن ثم الانتقال بين الأنشطة المتنوعة للحفاظ على معدل إنتاجية مرتفع.

هذه أهم نصيحة لإدارة الوقت ولا شك أن الالتزام بها سيفيد حياتك كثيرًا إن تركت الكسل والخمول، واتجهت إلى العمل بجد!

[المرجع] [مصدر الصورة]

التعليق عبر فيسبوك

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق