الرئيسية / السعادة / كيف تُعِيد الضحكة إلى حياتك مجددًا
كيف تُعِيد الضحكة إلى حياتك مجددًا

كيف تُعِيد الضحكة إلى حياتك مجددًا

من الصعب أن تعتقد أنه لا أحد لا يحب أن يضحك أو يبتسم؛ فالسعادة والضحك مفيدان بدنيًّا وذهنيًّا ووجدانيًّا. وهناك العديد من الطرق لكي تضحك وتبتسم كثيرًا كل يوم، وأضمن لك أنها لا تتطلَّب مجهودًا.

كل شيء يبدأ في عقلك! في فترة من حياتي، كنت غارقًا في السلبية حتى رأسي. عشتُ الخوف، والتفكير في كل ما هو سلبي. لا يهم كم يبدو غريبًا ما أقول؛ لأن ذلك كان واقعي الشخصي.

سَعَيْتُ أن أُغَيِّر طريقة تفكيري، فكان التفكير الإيجابي والتفاؤل أساس حياة أكثر سعادةً. وصار التبسُّم والضحكُ أداتين فعَّالتين للغاية في تحسين حياتي. لم يكن الأمر صعبًا على الإطلاق، بل في الواقع كان سهلًا جدًّا، وكانت فوائده لا تُعَدُّ ولا تُحصَى؛ فالضحك يجعل الناس أكثر سعادةً، ويُحسِّن المزاج، ويُطِيل العُمْر.

لذلك، سأُعلِّمك اليوم بعض النصائح التي تساعدك على الضحك أكثر، وأنا واثق أن كل مَن أنهكَته كآبةُ الأيام سيستفيد منها.

نصائح لتستعيد ضحكتك:

ابتسم

كل ضحكة تقريبًا تبدأ بابتسامة. وتلك طريقة رائعة لترى بهجة الحياة مجددًا؛ فالناس يحبون أصحاب الابتسامات.

كذلك التبسُّم والضحك مناسبان تمامًا لمَن يريدون تحسين مزاجهم، وزيادة طاقتهم الإيجابية طوال اليوم. وابتسامتك تزيد ثقة الآخرين بأنفسهم، وتُطِيل حياتك وتُحسِّنها كثيرًا.

أشخاص إيجابيون

إحدى أفضل الطرق لتضحك أن تقضي وقتًا أطول مع أولئك الذين يضحكونك ويستمتعون بمباهج الحياة. لذا، اقضِ وقتًا أطول مع العائلة والأصدقاء، الذين يعرفون كل نكات العالم! اقضِ وقتك مع مَن يجعلونك تضحك من أعماق قلبك.

للابتسامة سِحرٌ يجعلها تجذب الابتسامات جذبًا من الآخرين؛ فابتسم، من فضلك!

دع الأمور تَمُرُّ

حياة الجميع مُنهِكَة، والضغط والاكتئاب من العوامل السلبية التي بإمكانها أن تحرمك كلَّ مُتَع الحياة!

لا تسمح للضغط بأن يضايقك طويلًا؛ فلستَ مضطرًّا لأن تغضب أو تنزعج بسبب شيء لا يمكنك التحكم فيه. دع الأمور تَمُرُّ، ولا تُفَكِّر في الألم والأَسى الذي يضعك فيه الآخرون.

مقال ذو صلة: كيف تواجه تحديات الحياة بشكل فعّال؟ إليك سبع نصائح هامة

حان وقت الضحك

ما الذي يُضحِكك؟ لكل مِنَّا أسبابه الخاصة بالتأكيد؛ فربما يحتاج البعض إلى مشاهدة فيلم كوميدي، أو قراءة كتاب، أو الذهاب إلى السيرك. مهما كان سبب الضحك، فما يزال مفيدًا.

لذا، خصِّص وقتًا للضحك ولو مرةً في الأسبوع. يمكنك أن تدعو أصدقاء، أو أن تفعل أي شي يُضفِي على حياتك الإيجابية. افعل ما تحب، واستمتع به.

النِّكات

النِّكات مصدرٌ رائعٌ للضحك. الكلُّ يحب النكات؛ فالاستماع إلى النكات التي تحبها طريقة جيِّدة للتبسُّم والضحك. سيساعدك هذا على نسيان مشاكل الحياة، ولو لفترة قصيرة، وسيجعلك أكثر إيجابية.

رُوح الدُّعابة دومًا

إذا قررتَ أن تعيش حياتك ضاحكًا مستمتعًا، فحافظ على رُوح الدعابة في كل موقف تَمُرُّ به، حتى في أصعب المواقف.

إذا كنت تَمُرُّ بمشكلة في العمل، أو انزعجتَ من مديرك المُتزمِّت، فاضحك من الموقف. وإذا كان التوتُّر يزعجك، يمكنك أيضًا أن تسخر منه.

لا سبب يجعلك تقضي يومك دون ابتسامة أو ضحكة؛ فالذي لا يُضحِكه شيء هو أتعس كائن على وجه الأرض!

مقال ذو صلة: إن أردت أن تكون سعيدًا، فكُن! فالسعادة قرار

خاتمة

لا يهم نوع شخصيتك، أو أين تعيش؛ فهناك دائمًا أشياء تُضحِكك. كل ما عليك أن تبحث عنها.

إن كنتَ ترى نفسك شخصًا جادًّا، فلا بأس في هذا؛ فابتسامة أو ضحكة لن تجعلك تبدو أقل جِدِّيَّة، بل هي علامة على أنك شخصٌ إيجابيٌّ؛ والإيجابية هي مفتاح النجاح والسعادة في الحياة!

[المرجع] [مصدر الصورة]

شاهد أيضاً

الطريقة المثالية للتخلص من مخططاتك الوظيفية

الطريقة المثالية للتخلص من مخططاتك الوظيفية!

تقتضي منك أبسط قواعد الحكمة والتفكير السليم أن تضع خطة تفصيلية لمستقبلك المهني، وإلا فسوف …