الرئيسية / تطوير الذات / كيف تُحوِّلُ هدَفًا كبيرًا إلى خُطُواتٍ صغيرة؟
كيف تُحوِّلُ هدَفًا كبيرًا إلى خُطُواتٍ صغيرة

كيف تُحوِّلُ هدَفًا كبيرًا إلى خُطُواتٍ صغيرة؟

قد يكونُ لحياتِك هدفٌ كبيرٌ يُشعِل في نفسِك الحماسَ، لكِنَّه في الوقت ذاتِه يُخِيفُك. وقد يكون ذلك الحلم يُراوِدُك مُنذُ شهورٍ أو سنين أو عقودٍ. وقد تكونُ بدأْتَ العملَ، لكنَّك لم تُنجِز كثيرًا.

قد يكونُ هذا الهَدف:

  • جَرْيَ ماراثون كامِل.
  • كتابة رِواية.
  • دَفْع أقْساط المنزل.
  • الحُصول على درجَة الدُّكتوراه.
  • بَدْء مشروعك الخاص.

قد تستغرقُ كل هذه الأهداف الكبيرة أو أغلبها سنين من العمل لتحقيقها.

فإذا كنتَ تريدُ حقًّا الوصولَ إليها، فعليك تقسيمها إلى أجزاء صغيرة؛ وإليك الطريقة:

1- حدِّد هدَفك:

في البداية، يجب أن تعرف أدقَّ تفاصيل هدفِك النهائيّ؛ فالأهداف الكبيرة ضبابيّة للغاية إلى حَدِّ أنه من الصعب البدءُ فيها، ومن المستحيل إنهاؤها.

إذا كان هدفُك مثلًا كتابة رواية، فمتى يُمكن القول: إنك أنهيت كتابتها؟

  • عند كتابة المسوَّدة الأولى؟
  • عندما تصيرُ سعيدًا بما كتبْتَه؟
  • عند نَشْرِ الرِّواية؟

وإذا كان هدفُك جرْيَ ماراثون كاملٍ، فماذا يَعني ذلك تحديدًا؟

  • هل قطع مسافة الماراثون مشيًا كافٍ؟
  • أمْ تُريد أن تقطعها في وقت مُعيَّن؟

اجعل هدفَك واضحًا، وقرِّرْ ماذا تريد؟ ثم دَوِّنه.

وحين تنتهي من ذلك، يمكنك البدء في الخطوة التالية.

مقال ذو صلة: كيف تحدد أهدافك وتشرع في تنفيذها

2- قسِّم هدفَك إلى محطاتٍ رئيسيّة:

يمكن تقسيم أغلبَ الأهدافِ إلى محطّات.

لِنَقُلْ ـ مثلًا ـ إنك تُخطِّط لبدء مشروعك الخاص.

قد تكون محطاتك الرئيسية كالتالي:

  • تجهيز كل شيء لبدء المشروع (الخُطّة، والتمويل، والأدوات).
  • رِبْحُ 500$ شهريًّا من المشروع.
  • ربح 1000$ شهريًّا من المشروع.
  • ربح المال الكافي لتترك عملك القديم، وتتفرَّغ لمشروعك.

ما تزال هذه الخُطوات كبيرة نسبيًّا، لكنها على الأقل صارت أسهل في التعامُل معها.

يمكنك أن تُفكِّر في الخطوات الضرورية لإنجاز كل محطّة من المحطات الرئيسية، وهذا ما تتحدث عنه الخطوة التالية.

3- ضعْ قائمةَ مَهامٍّ:

لستَ في حاجة إلى تخطيط هدفك كاملًا، بل عليك فقط أن تبدأ بالمحطّة الرئيسية الأولى.

ضع قائمة مهامّ واضحة: ما الذي تحتاج إلى فِعله تحديدًا؟

حاول أن تصيغها هكذا: “اكتُب مُقتَرَحًا للمشروع”، أو “اسأل محمدًا عن الأدوات”.

إليك مثال:

الهدف: إنهاء ماراثون كامل.

المحطة الرئيسية الأولى: الهَرْوَلَةُ لِمُدّة نِصْف ساعة.

قائمة المَهامّ:

  • اشترِ الأدوات: حذاءً رياضيًّا، وملابس رياضية مُريحة.
  • ضَعْ خُطّة للتدريب: اطْلُب من مريم المساعدة في وضْع الخُطّة.
  • هَرْوِلْ ثلاثَ مراتٍ أسبوعيًّا، وحاوِل أن تُهَرْوِلَ لِمُدّة نصفِ ساعة بالتّدْريج.

لا ينْبغي أن تكون قائمة مهامِّك طويلة أو مُعقَّدة، بل المهم أن تكون واضحة.

فإذا كانت هناك مهمّة غامضة،  فقسِّمها إلى مهامّ صُغرى.

الآن، صار هدَفُك خطوات صغيرة، وصِرْتَ تعرف ما عليك فِعْله في الأسبوعين المقبلَين. يُمْكِنك الآن أن ترى محطّاتِك واضحةً للشهور أو الأعوام المقْبلة.

إنّ جَرْي ماراثون مُهمّة كبيرة، لكن شراء حذاء رياضي ليس كذلك.

ستتراكم تلك الخطوات الصغيرة، وستُنجِز ما تريدُ في غضون أشْهُر قليلة.

هلْ لديك طريقة أخرى تُقَسِّم بها أهدافك؟ شاركنا إياها في التعليقات.

[المرجع] [مصدر الصورة]

شاهد أيضاً

اهتمامك بنفسك ليس أنانية

اهتمامك بنفسك ليس أنانية

من أهم النصائح التي يوجهها العديد من مدربي الحياة أننا يجب أن نعمل من أجل …