الحياةتطوير الذات

كيف تكون أنانيّاً بإيجابية

الأنانية الإيجابية هي السبيل إلى تطوير ذاتك

كيف تكون أنانيّاً بإيجابية دائماً؟! هل دُهِشت من سماع هذه النصيحة، التي لم تسمعها من الوالديْن أو المعلمين أو الأصدقاء؟! لا داعي للدهشة، ودعنا أولاً نحدد معنى أن تكون أنانيّاً.

الأنانية تعني أن تضع مصلحتك الشخصية أولاً. قد لا يكون هذا الأمر جيداً في بعض الأوقات، لكن الأنانية ضرورية عندما يتعلق الأمر بتطوير ذاتك؛ فالأنانية هنا تجعلك تُركِّز على مصلحتك الشخصية، فلا يتشتَّت اهتمامك بين مصلحتك ومصالح الآخرين.

خلاصة القول أنك كلما استثمرت في ذاتك، زادت قدرتك على التطور وتقديم يد العون للآخرين. وفي كثير من المواقف، قد يكون التصرف بأنانية مفيداً لصحتك، بدنيّاً أو عقليّاً، وقد يعني هذا قدرتك على شغل مناصب قيادية، وتحسين علاقاتك بالآخرين.

قد يظن البعض أن وضع حدود عند التعامل مع الآخرين قد يُسبِّب توتراً في العلاقات، ولكن هذا غير صحيح؛ لأن قوة شخصيتك وقدرتك على الرفض سوف تجعلان الآخرين يُكيِّفون توقعاتهم وفقاً لذلك.

مقال ذو صلة: إن أردت أن تكون سعيدًا، فكن أنانيًّا!

أود أن أسألك سؤالاً: كيف تعرف أنك بحاجة لأن تكون أكثر أنانيةً؟!

  • إذا كنت تحاول مساعدة الآخرين بالقدر الذي يجعلك تنصرف عن تحقيق أهدافك.
  • إذا كنت تُحجم عن إتيان أمر مفيد لك؛ خوفاً من أن تجرح مشاعر شخص ما.
  • إذا كان مَن حولك من أشخاص يعُوقون تطورك.

كيف تكون أنانيّاً بإيجابية

إليك 4 نصائح مهمة لتصبح أنانيّاً ولكن بإيجابية:

1- خصص وقتاً أطول لتعليم نفسك

إن التعلم والتطور الذاتي مهمان لحياتك. قد يتوقع منك الآخرون أن تساعدهم أو تشاركهم أمراً ما، ولكن في بعض الأحيان قد يكون من الأفضل أن تستثمر وقتك وأموالك ومجهودك في تطوير ذاتك.

2- احرص على تنمية قدرتك على الرفض

قد تضطر أحياناً إلى فعل أشياء لا ترغب في فعلها لمجرد أنك لا تمتلك القدرة على الرفض؛ لذا يجب أن تتخلص من الخوف أو أي شعور بالذنب عندما ترفض مساعدة الآخرين في أمور قد تضرُّ بحياتك أو عملك. واعلم أن القدرة على الرفض في مواقف معينة تزيد ثقتك بنفسك. على سبيل المثال، إذا طلب منك أحد أصدقائك أن تخرجا للتنزه أو احتساء مشروب وأنت في وقت العمل ولديك مهام تريد إنجازها، فحينها يجب أن ترفض.

3- اقضِ أوقاتاً أقل في التواصل مع الأصدقاء

يقضي الأمريكيون حوالي 4.7 ساعة يوميّاً في إجراء المكالمات والرسائل عبر الهاتف، ويذهب معظم هذا الوقت سُدىً. يجب عليك إذن أن تُقلِّل وقت استخدام الهاتف أو مواقع التواصل الاجتماعي؛ من أجل تطوير ذاتك وزيادة خبراتك. وسوف يعود عليك هذا الأمر بالكثير من النفع؛ إذ ستوفر الكثير من الوقت وستصير لقاءاتك المباشرة بأصدقائك أكثر حميميةً.

4- استمتع بالعطلات وأوقات الفراغ

من المؤسف أن تعمل طوال اليوم دون أوقات راحة تستعيد فيها نشاطك وحيويتك؛ كي تكون قادراً على الإنجاز. لذا، احرص على الاستمتاع بعطلات تمارس فيها هواياتك المفضلة، أو تستمتع بالخروج مع العائلة أو الأصدقاء.

[المرجع] [مصدر الصورة]

التعليق عبر فيسبوك

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق