الحياةالسعادة

كيف تقضي على الأفكار العظيمة

هذه هي الأسباب التي تمنعك من تحقيق أحلامك

“خلال عشرين عامًا من الآن، سوف تشعر بخيبة أمل حيال الأشياء التي لم تفعلها أكثر من الأشياء التي فعلتها. لذا، تخلَّص من قيودك واسعَ وراء أحلامك” – مارك توين. لدى كل إنسان أفكار عظيمة، وأنت بالتأكيد لديك أفكار، لكنك لا تعرف كيف تقضي على الأفكار العظيمة بارتكاب أخطاء تظنها يسيرة.

يُولَد الإنسان ولديه موهبة التمييز والقدرة على رسم تصورات لكل ما هو غامض. وعلى الرغم من ذلك، نرى بعض الأشخاص ممن يتمتعون بهذه الموهبة يفشلون في تحقيق أمور قد تبدو سهلة مقارنةً بما لديهم من مهارات وقدرات عقلية. وقد يرجع هذا الأمر إلى افتقادهم للحافز الذي يدفعهم نحو مطاردة أهدافهم وأحلامهم.  وجميعنا لدينا أفكار عظيمة ولكنها لم ترَ النور بعد وقد تموت هذه الأفكار العظيمة وهي لا زالت في مهدها.

كيف تقضي على الأفكار العظيمة : إليك بعض أخطائك

1-بساطة الفكرة

عادة ما تكون الأفكار العظيمة بسيطة ولكنها ذات طبيعة عميقة. وثمة اعتقاد شائع بأنه طالما كانت الفكرة بسيطة، إذًا لماذا لم ينفذها أحد من قبل؟ وإذا لم يكن لديك حماس متقد لتنفيذ فكرتك، فسوف تضيع تلك الفكرة في غياهب النسيان.

2-السلبية والإحباط

عندما تطرأ علينا فكرة جديدة تتسم بالابتكار، فغالبًا ما نتفاجأ بقدر ضخم من السلبية والإحباط يصدر من المحيطين بنا، وهناك من يحاول تضخيم مدى صعوبة تنفيذ الفكرة، أو على الجانب الآخر قد تكون ثمة محاولات للتقليل من أهمية الفكرة وقيمتها.

3-اعتقاد صعوبة النجاح

إذا استسلم الشخص لهذا الاعتقاد، فسوف يفقد فرصًا ثمينة لتحقيق إنجازات عظيمة. فعلى سبيل المثال، إذا استسلم كريستوفر كولومبوس لوهم صعوبة النجاح، لما تم اكتشاف أمريكا، أو على الأقل كان الأمر سيتأخر كثيرًا. وفي الغالب، يترسخ هذا الاعتقاد نتيجة للشعور الداخلي بعدم الرغبة في خوض المجهول، وكذلك افتقاد الشجاعة لمواجهة الصعوبات.

4-عدم التركيز

الأفكار العظيمة تحتاج درجة عالية من التركيز، وكذلك يؤدي الإصرار والمثابرة إلى تحويل الأفكار إلى واقع. وحينما يغيب التركيز، يتحول اهتمامنا من الأفكار العظيمة التي نسعى لتحقيقها إلى أفكار أخرى، وهو الأمر الذي يؤدي إلى التشتت وعدم القدرة على تحقيق أي شيء.

مقال ذو صلة: 10 نصائح ذكية للحفاظ على تركيزك والقضاء على المُشتِّتات

5-طلب النصيحة من الشخص الخاطئ

في أحيان كثيرة قد يكون لديك فكرة جديدة، ومن ثم تحاول أن تناقشها مع شخص تعتقد أنه على قدر من الذكاء والحكمة. ولكنك تُفاجأ برد فعله السلبي. بالطبع من الضروري أن تسعى للحصول على نصيحة من ترى فيهم الذكاء والخبرة، ولكن يجب عليك أن تدرك أنك أنت من تمتلك الفكرة وأنك الوحيد الذي يستطيع تنفيذها إذا كان لديك إيمان حقيقي بها.

وأخيرًا، يجب عليك أن تدرك أنك تستطيع تحويل أي فكرة لديك إلى واقع من خلال العوامل الثلاثة الآتية:

1-الرغبة

الرغبة هي بمثابة الأكسجين الذي تحتاج إليه الفكرة لكي تحيا. اطرح على نفسك السؤال الآتي: “هل لدىَّ حقًّا رغبة داخلية لتحويل فكرتي إلى واقع؟” وغالبًا ما يكون إحساسك الداخلي هو المحرك الرئيسي لسلوكك.

2-الإيمان

الإيمان القوي بوجود رغبة داخلية لتحويل الفكرة إلى واقع هو بمثابة الوقود الذي نحتاج إليه لاستكمال الرحلة نحو هدفنا. حاول أن تسأل نفسك السؤال الآتي “هل أؤمن بأنه من الممكن تحويل فكرتي إلى واقع؟”

3-التصور

إذا لم يكن لديك تصور لفكرتك، فقد تكون هذه الفكرة عرضة للضياع. حاول أن تبحث عن الفوائد التي يمكن أن تترتب على هذه الفكرة ولا تفكر في السلبيات، وبالتالي سوف تزداد الرغبة في تحويل فكرتك إلى واقع.

لعلك الآن تعرف كيف تقضي على الأفكار العظيمة بعدم الإيمان بها، وإهمالها؛ فهل استعدت وعيك لتركز على تحقيق أهدافك وطموحاتك، وتحويل أفكارك العظيمة إلى واقع؟!

[المرجع] [مصدر الصورة]

التعليق عبر فيسبوك

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة