الحياةالسعادة

كيف تبدأ يومك بسعادة

كيف تكون سعيداً في حياتك

عند الاستيقاظ في الصباح وبداية يوم جديد، يشعر الكثيرون بالضيق والقلق، وعدم الرغبة في الاستيقاظ. وبعد عدة محاولات لمواصلة النوم، يضطرون في النهاية للاستيقاظ وارتداء ملابسهم على عجل، وقد لا يجدون وقتاً كافياً لتناول طعام الإفطار أو احتساء قهوة الصباح. ولا شك أن بداية اليوم بهذه الطريقة تضيف المزيد من الضغوط والتوتر إلى حياتك، وتجعل يومك سيئاً. وبدلاً من أن تبدأ يومك بنشاط وإيجابية، فإنك تواجه قَدْراً لا بأس به من السلبية قد يستمرُّ معك لفترة أطول مما تتوقع؛ لذا يجب أن تتعلم كيف تبدأ يومك بسعادة لكي تعيش أفضل يوم ممكن.

اعلم أن الفترة الصباحية هي التي تحدد كيف سيكون يومك. لذا، قد تُدهَش عندما تعلم أن من أهم سمات الأشخاص السعداء الاستمتاعَ بالفترة الصباحية من اليوم.

كيف تبدأ يومك بسعادة

تستطيع أن تعرف كيف تبدأ يومك بسعادة باتباع النصائح الآتية:

1- النظر إلى كل يوم على أنه بداية جديدة

الصباح ليس هو الوقت المناسب للتفكير في أخطاء الأمس التي تُسبِّب لك ضيقاً وتوتراً؛ لأنك إن فعلت هذا الأمر، فستفتح مجالاً للشعور بالحزن والإحباط طوال يومك.

لذا، تعامل مع كل صباح على أنه بداية جديدة تحمل فُرَصاً واحتمالات وتحديات جديدةً؛ ففترة الصباح فرصة رائعة للتخلص من أخطاء الماضي، والتطلع لاستقبال اليوم الجديد بنظرة متفائلة.

2- التفاؤل

في كل يوم، نواجه العديد من المسؤوليات والمهام المطلوب منا تنفيذها. وكذلك نقابل أشخاصاً مختلفين؛ فمنهم أشخاص رائعون مُفعَمون بالإيجابية والتفاؤل، ومنهم آخرون عكس ذلك تماماً، وغالباً ما يكونون مصدراً للمشاعر السلبية والإحباط.

والسؤال الذي يطرح نفسه هو: ما الأشياء التي تفكر فيها في الصباح؟ هل تفكر في كل ما هو جميل وإيجابي أم تفكر في الأمور السلبية؟ لا شك أن الأشخاص السعداء عادةً ما يفكرون في الأشياء الإيجابية التي تنتظرهم في يومهم.

3- الاسترخاء وراحة البال

عندما تعتاد على الاستيقاظ متأخراً، فإنك تكون كل يوم في عجلة من أمرك، فترتدي ملابسك على عجل، وقد لا تتناول طعام الإفطار، وهذا يعني أنك سوف تعاني يوماً سيئاً. وفي المقابل، نجد أن الأشخاص السعداء يستيقظون مبكراً، ويقضون وقتاً كافياً في استعادة نشاطهم وتركيزهم الذهني، ثم يرتدون ملابسهم على مهل ليبدوا في أفضل صورة، وبعدها يتناولون طعام الإفطار ويحتسون قهوة الصباح، ثم يذهبون إلى العمل وهم يشعرون بالسعادة الغامرة.

مقال ذو صلة: سبعة أساليب فعَّالة لتحقيق الاسترخاء

4- الإحساس بالجمال

الجمال خير وسيلة لإيقاظ الروح؛ فهو يملأ النَّفْس بالتفاؤل والمشاعر الإيجابية. لذا، فإن خير بداية ليومك أن تقضي بضع دقائق في أحضان الطبيعة. يمكنك أن تمشي قليلاً في الهواء الطلق، وتنظر إلى الأشجار والزهور، وتستمع لأصوات الطيور. ويمكنك أيضاً أن تحتفظ ببعض النباتات والزهور الجميلة في منزلك.

5- التركيز على الإيجابيات طوال اليوم

اعتاد بينجامين فرانكلين أن يسأل نفسه كل صباح: “ما الخير الذي يجب أن أفعله اليوم؟” إن اتبعت هذه الطريقة، فسوف يتولد لديك على الفور شعور إيجابي تجاه ما سوف يحدث طوال اليوم.

وأيضاً، كان ستيف جوبز يسأل نفسه: “إذا كان اليوم هو آخر أيام حياتي، فهل كنت سأفعل الأشياء التي أنا على وَشْك أن أفعلها هذا اليوم؟”

وهكذا، يصبح كل يوم جديد فرصةً رائعةً لحدوث تغييرات إيجابية.

6- الشعور بالرضا والامتنان

القلب السعيد هو القلب المليء بالشعور بالرضا والاطمئنان والامتنان. وعلى الرغم من كثرة مشاغل الحياة وضغوطها، فبالتأكيد لدينا فسحة من الوقت لأن نجلس ونشعر بالامتنان تجاه ما نملك من ميزات، وتجاه ما نستطيع تحقيقه.

والآن، هل عرفت كيف تبدأ يومك بسعادة دائماً؟ طبِّق هذه النصائح الآن!

[المرجع] [مصدر الصورة]

التعليق عبر فيسبوك

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق