الرئيسية / نصائح وفوائد / ست طرق لجعل الكتابة أسهل وأكثر إمتاعًا
مهارات-الكتابة

ست طرق لجعل الكتابة أسهل وأكثر إمتاعًا

هل تستمتع بالكتابة أم تخاف منها؟!

أحيانًا، يَصْعُب على مَن يتَّخِذ الكتابةَ مِهنةً له أن يجد التحفيز والشجاعة الكافية للبدء في كتابة شيء جديد. ولأن الكتابة عَملٌ لا غِنى عنه في معظم الوظائف، وقد يلجأ الإنسان إليها لأسباب شخصية -ككتابة يوميات، أو سيرة ذاتية، أو تأليف قصة، أو كتابة مُدوَّنة- إليك 6 طرق لتسهيل الكتابة، وجعلها أكثر إمتاعًا.

1- اكتب ما يدور في ذهنك

جرِّب الكتابة لمدة 10 دقائق مُتواصلة دُون توقُّفٍ عن موضوع يُعجبك. يمكنك أن تكتب عن يومك، أو عن قَلقك ومخاوفك، أو أي شيء آخر يثير اهتمامك. ليس من الضروري أن تكتب جُملًا طويلة مُتماسكة، بل الهدف أن تعتاد على تَدفُّق الكلمات، وأن تبدأ الكتابة في صفحة بيضاء، ومن ثم تملؤها بالأفكار. وليس عليك أن تُطْلِع أحدًا آخر على ما كتبته، بل يُمكنك حذف ما كتبته، أو الاحتفاظ به للاطِّلاع عليه مرةً أخرى في المستقبل.

2- جرِّب تحدِّي الكتابة

قد تبدو الكتابة أحيانًا أمرًا غايةً في الصعوبة، ولكنها -في الحقيقة- عملٌ إبداعيٌّ، ولا تتطلَّب شيئًا صعبًا؛ بل قد تَنطوي على الكثير من المتعة. يُمكنك خوض تحدِّي كتابة فقرة قصيرة مُتماسكة باستخدام مجموعة من الكلمات المُعطَاة، ولك مطلق الحرية في استخدامها كيفما تشاء.

3- حاول الاحتفاظ بأفكار جديدة

يُواجِه الكُتَّاب تحدِّيًا كبيرًا يتمثَّل في عدم وضوح الموضوع الذي يرغبون في الكتابة عنه، ولكن يُمكن حلُّ هذه المشكلة عن طريق الاحتفاظ بمجموعة كبيرة من الأفكار كمخزون إستراتيجي؛ للُّجوء إليه عند الحاجة. ويُمكنك تدوين كل فكرة جديدة تَطرأ على ذهنك؛كي تكون لديك قائمة من الأفكار الجاهزة الصالحة لأن تكون نواةً جيدةً لمقال أو موضوع مُميَّز.

4- ابدأ بكتابة مُسَوَّدَة

قد تكون لديك فكرة جيدة، ولكنك قد تواجه صعوبةً في بداية الكتابة. لا تحاول الكتابة بشكلٍ تقليدي -بدءًا من المقدمة إلى الخاتمة-بل اكتب مُسَوَّدَةً صغيرةً لما تَنوي كتابته.ستكون هذه المُسَوَّدَة إطارًا يُحدِّد ما تَرغب في كتابته، وقد تشمل ملاحظاتٍ أو عناوينَ فرعيةً للأفكار التي تَودُّ التعبير عنها كتابةً.

5- لا تقلق حيال المُسَوَّدَة الأولية

عندما تكتب، ستجد أن محاولتك الأولى ليست على ما يُرام. لا يعود ذلك إلى أنك كاتبٌ سيئ؛ فأكثر الكُتَّاب البارعين يواجهون هذا الأمر. إنَّ هدف المُسَوَّدَة الأولية صياغة أفكارك- ولولم تكُن المحاولة مثالية- لأنها تمنحك قاعدةً تنطلق منها نحو الأفضل. تَذَكَّرْ أن مُسَوَّدَة كتابتك لن يَطَّلِع عليها أحدٌ؛ لذا لا تضع قيودًا على أسلوبك، بل اكتب بحريةٍ كاملةٍ، ثم رَكِّز على إصلاح نِقاط الضعف في النُّسْخَة التالية.

6- جرِّب الكتابة بأساليبَ جديدة ومُختلفة

وأخيرًا، لا تَخْشَ تجربة شيء جديد. قد يستغرق الأمر سنوات كي يكتسب الكاتب أسلوبه المميِّز؛ لذا لا تحصر نفسك في أسلوب واحد فقط، بل جرِّب أساليب متنوِّعة؛ قد يكون من بينها الأسلوب الصحفي، أو الروائي، أو الخيالي، أو الفُكاهي. وفي النهاية، سيمكنك تحديد الأسلوب المناسب لك.

[المرجع]

شاهد أيضاً

عشر عادات صباحية لتحقيق أقصى استفادة من يومك

عشر عادات صباحية لتحقيق أقصى استفادة من يومك

الفترة الصباحية هي المؤشر الأساسي لنجاح اليوم من عدمه، سواء من الناحية العقلية أو البدنية …