الرئيسية / نصائح وفوائد / خمس طرقٍ سهلةٍ لتصفية ذهنك قبل النوم
تصفية-الذهن-قبل-النوم

خمس طرقٍ سهلةٍ لتصفية ذهنك قبل النوم

هل تبقى مستيقظًا في سريرك ولا يتوقف عقلك عن التفكير؟ حين تكون مشغولًا أو مُجهَدًا، غالبًا ما يفكر عقلك أكثر من المعتاد. وحين تخلد إلى النوم في نهاية اليوم، يظلُّ عقلك في سباق التكفير، يتجاذب أطراف الحديث مع نفسه في أي شيءٍ وكل شيءٍ ممكن.

أحيانًا، تكون الأفكار التي تدفع عن النوم مفيدةً لك إلى حَدٍّ كبير، كتذكُّر البقالة التي تحتاج إلى شرائها غدًا، أو تذكُّر خططك للخروج مع أصدقائك في عطلة نهاية الأسبوع.

نعم، تلك الأفكار جديرةٌ باهتمامك، ولكن ليس في وقت النوم!

إن كانت كثرة التفكير تدفع عنك النوم ليلًا، فإليك خمس نصائح سهلةً لتصفية ذهنك قبل الخلود للنوم.

1- دوِّن أفكارك

هناك عدة طرقٍ لتدوين أفكارك وإخراجها من رأسك؛ كي لا تعُود لتُحاصرك ليلاً. قلمٌ وورقةٌ بإمكانهما القيام بالمهمة. فإن كان لديك جهاز في غرفة نومك، يمكنك استخدام تطبيقٍ لتدوين الملاحظات، مثل إيفرنوت؛ لحفظ أفكارك في مكانٍ آمنٍ، وتخزينها لوقتٍ لاحق.

2- تخيَّل

إن كانت الأفكار تحاصرك بمجرد ذهابك إلى الفراش، فقد يساعدك تصورٌ بسيطٌ على تهدئة عقلك. تخيَّل أن بجانب سريرك سلّةً كبيرةً، ومتى طرأت فكرةٌ وحاولتْ الاستحواذ عليك، تخيَّل أن تلك الفكرة تخرج من عقلك باتجاه السلة. تذكَّر أن الفكرة في أمانٍ، ويمكنك الرجوع إليها في وقتٍ لاحق؛ ولكن ما تحتاج إلى التركيز عليه الآن هو إخراج تلك الفكرة من رأسك!

3- تأمَّل

للتأمل المنتظم مزايا عديدة، منها النوم بشكلٍ أفضلٍ، والحصول على ذهنٍ أكثر هدوءًا. مارس التأمل يوميًّا كي تُقلِّل ميل ذهنك إلى سباق التفكير، أو مارس التأمل بالتركيز على تنفُّسك حين تأوي إلى الفراش؛ كي يسترخي عقلك وجسمك، ويستعِدَّا للنوم.

4- الوعد بمواصلة التفكير في وقتٍ آخر

عقلك مُصِرٌّ! سينسج خيوطه حول الأفكار والمخاوف والمشاكل والحلول، طالما سمحت له بذلك. ينبغي حين تطرأ لك فكرةٌ ما أن تُبرِم اتفاقًا مع عقلك؛ قائلًا له: “أعدك بأنني سأُخصِّص بعض الوقت غدًا لمنح هذه الفكرة الوقت والاهتمام الذي تستحقه، ولكن في الوقت الراهن، أنا بحاجة للحصول على قسطٍ من النوم”. ستَفِي بوعودك بطبيعة الحال!

5- انْتَهِ من كل ما عليك التفكير به قبل أن تأوي إلى فراشك

إذا كنت ممَّن يشغلون أنفسهم قبل النوم بالتفكير أو بالنظر في الجَوَّال، فربما يَنْشَط عقلك كثيرًا حين تأوي إلى الفراش بالتفكير فيما حدث في نهارك، أو التخطيط للغد. قد تصير تلك عادةً سيئةً تتعارض مع قدرتك على النوم في الوقت المحدد. في تلك الحالة، أغلق جَوَّالك، وهيِّئ بعض الوقت الهادئ قبل النوم كي تُحرِّر ذهنك، وتنتهي من التفكير. حين تنتهي من ذلك، بإمكانك أن تأوي إلى الفراش بذهنٍ صافٍ، وتستغرق في النوم كل ليلة.

[المرجع]

شاهد أيضاً

عشر عادات صباحية لتحقيق أقصى استفادة من يومك

عشر عادات صباحية لتحقيق أقصى استفادة من يومك

الفترة الصباحية هي المؤشر الأساسي لنجاح اليوم من عدمه، سواء من الناحية العقلية أو البدنية …