الرئيسية / نصائح وفوائد / خمسة أخطاء شائعة تقتل الدافعية
خمسة أخطاء شائعة تقتل الدافعية

خمسة أخطاء شائعة تقتل الدافعية

الدافعية: هي القوة الدافعة الكامنة وراء كل أفعالنا. وكلما زاد مستوى الدافعية والتحفيز لدينا، زادت رغبتنا في تحقيق المزيد من الأهداف التي نسعى وراءها؛ لكن وجود التحفيز لا يُسَوِّغ ارتكاب أمور قد تقضي عليه.

إليك خمسةَ أخطاء من شأنها أن تقضي على الدافعية، مع توضيح كيفية التغلب عليها، والاحتفاظ بمستوى التحفيز المرغوب فيه:

1- انتظار الدافعية

يعتمد مستوى الدافعية على مشاعرك والبيئة التي تعيش فيها. لذا، أفضل طريقة لزيادة مستوى الدافعية لديك أن تبادر إلى تغيير مشاعرك وبيئتك؛ فينبغي أن ينبع الفعل منك أولًا.

يعتقد الكثيرون أنهم بحاجة إلى التحفيز أولًا كي يمكنهم التحرك نحو تحقيق أهدافهم. وهذا اعتقاد خاطئ؛ لأن التحفيز يأتي بعد الفعل، لا قبله. على سبيل المثال، عند ممارسة التمارين الرياضية، تجد أن مستوى التحفيز لديك قد ارتفع بمجرد البدء، وبات لديك دافعٌ قويٌّ للانتهاء من التمارين. وهذا دليل واضح على أن المبادرة بالفعل هي أقوى تحفيز لك، وهو ما يمكنه تغيير مشاعرك وبيئتك في الوقت ذاته.

كيفية التغلب على انتظار الدافعية

يتلخَّص العلاج بالمبادرة في اتِّخاذ خطوات فعلية نحو أهدافك؛ كي يتولد لديك التحفيز. ولكن لكي ينجح الأمر، يجب أن تَتَّخِذ خطوات بسيطة لا تحتاج إلى قَدْر كبير من التحفيز، ولكنها في الوقت نفسه تولد مستويات إضافية من الدافعية والتحفيز. على سبيل المثال، إذا أردت ممارسة التمارين الرياضية، فعليك أولًا أن تشتري الملابس المناسبة، وتُخصِّص جزءًا من وقتك لها.

أما إذا وقفت مكتوف اليدين في انتظار التحفيز، فستنتظر طويلًا، وسيؤدي بك الأمر إلى الإحباط. لذا، سارع باتِّخاذ خطوات عملية، وستلاحظ الفرق الكبير.

2- عدم الإيمان بقدراتك

تتأثر الدافعية بشدة بمعتقداتك. على سبيل المثال، إذا أردت الحصول على جسم رياضي رشيق ولم يكن لديك إيمان كافٍ بفائدة التمارين الرياضية التي تمارسها، فسينخفض مستوى الدافعية لديك، وقد تتوقف عن ممارسة الرياضة نهائيًّا. يُطلِق علماء النفس على قدرة الشخص على التأثير في النتائج مفهومَ الكفاءة الذاتية (self-efficacy).

كيفية التغلب على عدم الإيمان بقدراتك الذاتية

إذا كان لديك شكٌّ في قدراتك على تغيير حياتك بطريقة هادفة، فحاول الاستفادة من تجارب الآخرين، واحرص على تنمية إيمانك بقدراتك على بلوغ أهداف لم تحققها من قبلُ، ثم بادر باتِّخاذ خطوات بسيطة في اتجاه هدفك؛ وستتغير معتقداتك، ويزداد مستوى دافعيتك.

3- تأثير المشاعر اللحظية في مستوى الدافعية

للتحفيز نوعان: تحفيز طويل المدى، وتحفيز قصير المدى. على سبيل المثال، قد تكون لديك رغبة في الحصول على جسم رياضي، ولكن هذه الرغبة قد تختفي في أوقات معينة لا تكون فيها مستعدًّا لاتِّخاذ أي خطوة في سبيل تحقيق هذه الرغبة. وقد يرجع ذلك إلى مشاعرك أو الظروف المحيطة بك.

كيفية التغلب على المشاعر اللحظية السلبية

يجب عليك قبول وإدراك حقيقة أنك قد تفتقد الدافعية أو التحفيز في لحظة ما؛ فلا تَدَعْ هذا الأمر يصيبك بالإحباط، أو يقف في طريق تحقيق أهدافك. ولا تترك مجالًا للخلط بين مشاعرك اللحظية المرتبطة بموقف معين وبين رغباتك العامة وأهدافك الكبرى.

4- عدم وضوح الهدف

أحيانًا، قد ينسى الإنسان هدفه، ويشعر بعدم جدوى ما يفعله. ويمثل هذا الأمر سببًا رئيسيًّا لانخفاض الدافعية، وغياب التحفيز. في كثير من الأحيان، يتعرض الشخص لضغط كبير في العمل. ومن دون وضوح الهدف من وراء القيام بكل هذا الكَمِّ من العمل، لن يكون هناك دافع للاستمرار في أدائه.

كيفية التغلب على عدم وضوح الهدف

سجِّل أهدافك بوضوح، واحرص على قراءتها باستمرار. فهذه الخطوة تكتسب فاعليتها من أن العقل البشري يضع المفاهيم في شكل بصري، فيزداد تركيزك على الأهداف التي تسعى وراءها.

مقال ذو صلة: ست طرق لجعل الكتابة أسهل وأكثر إمتاعًا

5- البدء بأهداف غير واقعية

يمكنك تحقيق إنجازات كبيرة بالأهداف الصغيرة. وقد يلجأ البعض في البداية إلى محاولة تحقيق أهداف كبرى؛ مدفوعين بإغراء المكافأة التي سوف يحصلون عليها، والتي قد تمنحهم نوعًا من التحفيز في البداية. ولكن بمرور الوقت، يشعرون بمدى ثقل المسؤولية، وبُعْد الهدف؛ مما يؤثر سلبًا في مستوى الدافعية.

كيفية التغلب على الأهداف غير الواقعية

ركِّز على الأهداف الصغيرة في البداية؛ لأنها تمنحك التحفيز اللازم للاستمرار. واحرص على أن تتناسب أهدافك مع قدراتك في الوقت الحالي؛ كي لا تتسرب إليك مشاعر اليأس والإحباط.

[المرجع] [مصدر الصورة]

شاهد أيضاً

عشر عادات صباحية لتحقيق أقصى استفادة من يومك

عشر عادات صباحية لتحقيق أقصى استفادة من يومك

الفترة الصباحية هي المؤشر الأساسي لنجاح اليوم من عدمه، سواء من الناحية العقلية أو البدنية …